علاج مرض السمنة

ينقسم علاج السمنة عموما الى قسمين أساسيين:

 

١. العلاج الجراحي: وستجد الكثير من التفاصيل عن هذا العلاج في صفحة العلاج الجراحي.

٢. العلاج الغير جراحي.

 

إن الهدف من علاج السمنة الجراحي والغير جراحي هو الوصول إلى وزن صحي والبقاء عليه، وغالبا ما يتطلب ذلك العمل مع فريق من العاملين في مجال علاج السمنة والرشاقة  كاخصائي تغذية،  اخصائي سلوك، أخصائي واستشاري علاج السمنة وذلك لمساعدتك في فهم وإجراء تغييرات في عادات تناول الطعام الخاصة بك و النشاط وارشادك للعلاج المناسب لك.

يمكنك أن تبدأ الاحساس بشعور أفضل وأن ترى تحسنا في صحتك فقط عن طريق تناول الأكل الصحي و تغيير بعض العادات الغذائية والبدء بالرياضة وزيادة النشاط، إن الهدف الأول من أي برنامج لعلاج السمنة هو خسارة الوزن بنسبة متواضعة، نقصد بذلك من 5 إلى 10 في المئة من وزنك الكلي، وهذا يعني أنه إذا كنت تزن 91 كجم وتعاني من السمنة المفرطة وفقا لمعايير مؤشر كتلة الجسم، فأنت في حاجة لانقاص فقط مابين  4.5 – 9،1 كجم لتبدأ في رؤية الفوائد في صحتك.

إن جميع برامج فقدان الوزن تتطلب تغييرات في عادات الأكل الخاصة بك وزيادة النشاط البدني، وفي العموم نقول إن علاج السمنة الملائم لك يعتمد على عوامل كثيرة مثل: نسبة السمنة لديك، ومستوى الصحة العامة الخاصة بك و استعدادك للمشاركة في خطة فقدان الوزن.

 

يشمل أي برنامج لعلاج السمنة على الأدوات التالية:

- التغييرات الغذائية

- ممارسة الرياضة و النشاط

- تغيير السلوك

- وصفة طبية لأدوية فقدان الوزن

-علاج أي أمراض طبية مسببة للسمنة

- عملية جراحية لانقاص الوزن

ودائما نقول أن الحد من السعرات الحرارية و تناول الأكل الصحي هو أهم أساليب العلاج لمرض السمنة، وعلى الرغم من أنك قد تفقد الوزن بسرعة كبيرة في البداية مع برامج الحمية، ثم يتباطئ ذلك الفقدان للوزن ليتراوح بين  1/2 الى 1 كجم  في الأسبوع على المدى الطويل إلا أن هذا النزول البطئ يعتبر أسلم وسيلة لانقاص الوزن كما أنه أفضل طريقة للحفاظ على الرشاقة على المدى البعيد، إننا ننصح بتجنب التغييرات والحميات القاسية لأنها من غير المرجح أن تساعدك على الحفاظ على الوزن الزائد على المدى الطويل.

 

الطرق الغذائية التالية تستطيع استخدامها للتغلب على السمنة:

 

١- اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية: إن المفتاح لفقدان الوزن هو الحد من عدد السعرات الحرارية التي تتناولها يوميا، تستطيع أنت وأخصائي التغذية الخاص بك مراجعة نموذج عادات الأكل و الشرب الخاصة بك لمعرفة عدد السعرات الحرارية التي تستهلكها يوميا، ثم تحدد عدد السعرات الحرارية التي تحتاج تناولها يوميا ليكون الفارق بينهما هو ما يجب انقاصه، تذكر دائما أن كمية السعرات الحرارية للإنسان البالغ يوميا تتراوح بين  1،000 إلى 1،600 سعرة حرارية .

 

٢- تعزيز الشعور بالشبع مع كمية أقل من الأكل: إن معرفة مفهوم كتلة وحجم أي وجبة مقارنة بسعراتها الحرارية مهم جدا، فبعض الأطعمة صغيرة الحجم لكنها تكسبك سعرات حرارية عالية كالحلويات مثلا، بينما بعض الاطعمة كبيرة الحجم وبالتالي تحس بالشبع عند تناولها وهي في نفس الوقت تعطيك سعرات حرارية قليلة كالفواكه والخضار، هذا المفهوم مهم جدا فحين تغير عاداتك الغذائية وتتناول هذه الأطعمة كبيرة الكتلة وقليلة السعرات الحرارية ستتمكن من القضاء على ألم الجوع وتكتسب سعرات حرارية أقل و بالتالي تشعر بإحساس أفضل عند تناول وجبتك وترفع مدى رضاك والذي ينعكس لينجح تلك الحمية ويعزز من دوامها.

 

3- اعتماد خطة صحية في الأكل: يعني ذلك تناول المزيد من الأطعمة ذات الأصل النباتي، مثل الفواكه والخضار و الكربوهيدرات من الحبوب، واحرص على تناول البروتين من المصادر العجاف مثل الفاصوليا والعدس وفول الصويا و اللحوم الخالية من الدهن، حاول أيضا تناول الأسماك مرتين في الأسبوع  وقلل من الملح و السكر المضاف في وجبتك، احرص على منتجات الألبان قليلة الدسم، وقلل من كمية الدهون المتناولة واحرص أن تأخذها من الأطعمة الصحية للقلب مثل المكسرات وزيت الزيتون وزيت الكانولا وزيوت الجوز .

 

4- استبدال الوجبة: هذه الحمية تعتمد على استبدال وجبة أو وجبتين يوميتين من وجباتك بتناول بروتين بار أو مسحوق بروتين بشرط أن تكون الوجبة الثالثة في يومك صحية وقليلة الدهون، يمكن لهذا النوع من النظام الغذائي أن يساعدك على فقدان الوزن خاصة على المدى القريب ، لكن يجب أن تضع في الحسبان أن هذه الأنواع من الحميات جيدة على المدى القصير  ويبقى تغيير نمط غذائك وحياتك مهم اذا ما أردت أن تحافظ على استمرارية فقدانك للوزن.

 

٥-كن حذرا من الحميات القاسية سريعة الأثر: قد يميل البعض لاستعمال الحميات الغذائية سريعة الأثر في فقدان الوزن، وفي الواقع لا توجد أطعمة سحرية أو حلول سريعة حتى وإن سوق لها ذلك، فمثلا قد يفقد الوزن بنسبة كبيرة باستعمال حمية (كراش) سريعة الأثر لكن حقيقة الأمر أنك ستسعيد وزنك حالما تتوقف عن هذه الحمية، فما يفقد سريعا يكتسب سريعا، والحمية التي يستمر أثرها طويلا هي الحمية الصحية التي تؤدي لفقدان وزنك بشكل متزن وبطئ.

 

6- ممارسة الرياضة وزيادة النشاط البدني: هو جزء أساسي في علاج السمنة، يعزى سبب نجاح كثير من الناس ممن استطاعوا الحفاظ على فقدان أوزانهم لمدة طويلة إلي انتظامهم في ممارسة الرياضة ولو كانت بمجرد المشي.

لزيادة مستوى النشاط الخاص بك : توصي الكلية الأمريكية للطب الرياضي بأن يقوم كل شخص بممارسة الرياضة المتوسطة لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيا وذلك لمنع الزيادة في الوزن و لفقدان نسبة متوسطة من الوزن الزائد، ولكن لتحقيق فقدان وزن أكبر فإنك قد تحتاج إلى القيام بالرياضة لمدة 250-300 دقيقة في الأسبوع، وكنصيحة عامة فإنه يفضل القيام بالرياضة تدريجيا حتى تتحسن اللياقة ويكون بمقدورك ممارستها لأوقات أطول.

 

7- زيادة النشاط اليومي الخاص بك: على الرغم من أن التمارين الرياضية المنتظمة هي الطريقة الأكثر فعالية لحرق السعرات الحرارية و التخلص من الوزن الزائد، إلا أنه بمقدورك زيادة حرق السعرات عن طريق إحداث تغييرات بسيطة لروتينك اليومي والذي سيضاعف من نسبة فقدك للوزن فمثلا: أوقف سيارتك بعيدا عن مدخل المتجر الذي تنوي زيارته، أو زد من سرعة أداء الأعمال المنزلية الخاصة بك، و ارتد عداد الخطى لتعقب عدد الخطوات التي تقوم بها في الواقع على مدى يوم واحد.

 

٨- تغيير السلوك: وذلك من خلال المشاركة في برامج تعديل السلوك والتي تساعدك على إجراء تغييرات في نمط حياتك وبالتالي إنقاص وزنك، إن الخطوات التي يجب اتخاذها تشمل دراسة العادات الحالية الخاص بك في طريقة الأكل لمعرفة ما هي العوامل والضغوط أو الحالات التي قد تكون ساهمت في زيادة وزنك، تعديل السلوك وتسمى أحيانا العلاج السلوكي، ويمكن أن يشمل :

أ- المشورة عن طريق مقابلة مدربي الصحة النفسية المتعلقة بالتغذية وبالتالي يستطيعوا مساعدتك  في معالجة القضايا العاطفية و السلوكية المتعلقة بتناول الطعام، تعلم الطرق الصحية للتعامل مع القلق والذي ينعكس احيانا على نهم للأكل، يمكنك أن تتعلم أيضا كيفية مراقبة نظامك الغذائي و النشاط اليومي وكيفية التعامل مع الرغبة الشديدة في الغذاء.

ب- مجموعات الدعم: من خلال مجموعات الدعم تستطيع أن تشارك الآخرين تحديات مماثلة سبقوك بها تتعلق بالسمنة وكيف تغلبوا عليها، تحقق من الطبيب أو مركز السمنة عن توفر مجموعات الدعم في منطقتك.

٩- وصفات الأدوية العلاجية للسمنة:  في بعض الحالات قد تساعد بعض الأدوية مرضى السمنة انقاص أوزانهم، لكن بشرط أن تكون قد حاولت كل الوسائل المذكورة سابقا وخاصة فيما يتعلق بالحمية والرياضة وتغيير السلوك الغذائي، هناك الكثير من الأدوية المستعملة والتي ستجد تفاصيل كثيرة عنها في صفحة العلاج الغير جراحي

 

banner-ad2