تحضيرك للعملية

التحضير للجراحة:

في الأسابيع المفضية إلى الجراحة اتبع التالي:

 

1) الرياضة: يعد أفضل وقت لبدء برنامج الرياضة هو قبل العملية الجراحية، وكلما بدأت التمارين بشكل أسرع كلما كان ذلك أفضل لك بعد الجراحة، ابدأ بالمزيد من الحركة لكن بدون أن تتعب نفسك، إن المشي بشكل يومي يفيد الدورة الدموية ويجعل تنفسك أسهل خلال فترة النقاهة، وستستفيد أكثر إذا كان لديك خطة موضوعة لتتبعها خلال فترة النقاهة بدلاً من أن تقوم بإعدادها بعد العملية، يعد عداد الخطوات من أهم الأدوات التي تساعدك على تتبع المسافات التي قطعتها يومياً، وإن أصبحت آلام المفاصل لديك مشكلة تحول دون الاستمرار في المشي يومياً فسيكون من الأفضل لك أن تمارس الألعاب الرياضية المائية، فالرياضة المائية ستعمل على ضبط التنفس لديك دون أن تبذل مجهوداً كبيراً وبالتالي فهي محبذة لأولئك الذي يعانون من آلام المفاصل.

 

 

2) النظافة: تعد سلامة البشرة من الأمور الضرورية في موقع العملية، ومن الضروري المحافظة على مستوى النظافة عن طريق بقاء البشرة جافة ونظيفة خصوصاً في الأيام المفضية إلى الجراحة، فالجروح قد تؤجل موعد العملية .

 

 

3) العلاجات: من الضروري أن تبتعد عن الأسبرين ومشتقاته على الأقل لمدة عشرة أيام قبيل العملية، كما أنه يجب عليك أن تبتعد عن المستحضرات العشبية كـ نبتة سانت جون (العرن المثقوب ) و الثوم وغيرها، وذلك لما لها من قدرة على تسييل الدم، كما أن بعض المكملات العشبية كـ الكافا و جذر حشيشة هرّ معروفة بتداخلها مع التخدير وبالتالي فمن المفترض أن تتوقف عن تناولها على الأقل بعشرة أيام قبيل العملية، تذكر أن تخبر طبيبك الجراح بجميع الأدوية والمكملات العشبية التي تقوم بتعاطيها، ولا تنس بأن تتأكد من اسم الفيتامينات والتي كثيرا ما يحتوي بعضها على مكونات عشبية، وتأكد من جميع الأدوية الموجودة على الرف قبل أن تتعاطاها لأن البعض منها قد يحتوي على الأسبرين، وفي حالة عدم التأكد اسأل الصيدلي أو الجراح.

 

 

4) التبغ: بما أن التدخين يضعف من وظائف الرئة، فقد يزيد من احتمالية التعرض لمشاكل التخدير، قد يعرضك التدخين لمخاطر متعددة مثل : تخثر الاوردة العميقة (تجلط الدم في الساق)، ويخفض التدخين أيضاً من الدورة الدموية للجلد وبالتالي التئام الجروح ويعوق من التشافي بعد العملية، يتعرض المدخنون تحت التخدير إلى مخاطر حدوث مضاعفات للقلب والرئتين (جلطة الشريان الرئوي او ما يسمى أحيانا بانصمام رئوي أو التهاب رئوي) والعدوى، بالإضافة إلى المخاطر المعروفة على القلب والرئتين، فالتدخين يحفز إنتاج حمض المعدة مما قد يتسبب فب تكوين قرحة المعدة، يتوجب على المرضى أن يتوقفوا عن التدخين قبل العملية بثمان أسابيع، كما أن عليهم ذلك أيضاً بعد العملية، اطلب من طبيبك بأن يصف لك أحد الأدوية لمساعدتك على التخلص من التدخين إن لزم الأمر.

 

 

5) غيابك عن العمل: يتوقع أن يعود مرضى جراحة السمنة بعد إجراء العملية الجراحية إلى العمل بعد حوالي أسبوعين إلى أربعة أسابيع وتختلف المدة من شخص لآخر، ويعتمد الوقت اللازم حتى يعود المريض إلى العمل على عدة عوامل كطبيعة العمل الذي يؤديه وحالته الصحية العامة واحتياج العمل للمريض واحتياج المريض للعمل (لاكتساب المال) والدوافع الذاتية للمريض ونوع العملية الجراحية ( منظار او مفتوحة) ومستوى الطاقة للمريض.

من المهم أن تضع في حسبانك بأنك لم تقم بإجراء جراحة فقط، ولكنك أصبحت تأكل كميات أقل بكثير وفقدت الكثير من الوزن بشكل سريع، ولذلك احذر من العودة سريعاً إلى العمل بشكل كامل، وعليك في الأسابيع الأولى بأن تتعرف على جهازك الهضمي الجديد والنظام الغذائي الذي ستتبعه، وأخذ قسط من الراحة وممارسة الرياضة ومقابلة أشخاص قاموا بإجراء العملية معك لتدعموا بعضكم بعضاً كفريق.

قد لا ترغب بأن تخبر الأشخاص الذين يعملون معك عن نوع الجراحة التي قمت بها، ولكن من المناسب أن تخبر مديرك عن القليل أو الكثير عنها، وقد لا تحتاج أيضا بأن تخبر المدير بأنك أجريت عملية جراحية للتخلص من الوزن، ولكن على الأقل أخبره بأنك أجريت عملية جراحية في الجهاز الهضمي، ووضح له بأنك تحتاج أسبوعين أو أكثر للعلاج خاصة إن كنت تحتاج إلى تعويض مالي عن الفترة التي ستتغيبها عن العمل، ستجد لدى مديرك النماذج التي يتوجب عليك استيفاؤها والتي يجب عليك أن توضح بها بأنك لا تستطيع حمل أشياء ثقيلة لعدة أشهر بعد إجراء العملية.

 

 

التحضير للجراحة

قبل العملية بيوم:

 

1.   تحضير الأمعاء للعملية الجراحية:

  • سيتم إعطاؤك تعليمات لكيفية التحضير للعملية الجراحية قبل العملية ومن المهم جداً اتباع هذه التعليمات بشكل كامل.
  • في اليوم الذي يسبق العملية، من المسموح شرب السوائل فقط كالماء والقهوة والشاي وعصير التفاح و عصير العنب والتوت ويسمح بتناول المثلجات.
  • بعد منتصف الليل في اليوم الذي يسبق العملية، يمنع تناول أي شيء عبر الفم ما عدا الأدوية التي صرفها لك الطبيب الجراح أو طبيب التخدير فالمعدة يجب أن تكون فارغة لمدة قبل العملية لتقليل نسبة الإصابة بالارتجاع والذي قد يؤدي إلى انسداد مجرى التنفس.

 

 

2.   ماذا إن كنت مريضاً قبل الجراحة ؟

  • إذا أصبت بنزلة برد أو سعال مستمر أو حمى أو بأي تغير في حالتك الصحية خلال الأيام التي تسبق العملية فمن الأفضل – حينها – إخبار الطبيب الجراح حالاً فلربما احتجت  إلى إعادة تقييم لمدى جاهزيتك لإجراء العملية، فأنت تحتاج أن تكون بأفضل حالاتك حتى يتم التخدير وقد يطرأ تعديل على جدول العملية إن دعت الحاجة لذلك

 

يوم الجراحة :

 

 

١. حضر نفسك!

  •       نقترح أن تستحم في الصباح شريطة ألا تستخدم أي مرطبات أو كريمات أو مساحيق تجميلية، اخلعي أي مجوهرات ولا تضعي طلاء الأظافر.
  •       لا بأس من لبس أطقم الأسنان، لكن ستحتاج إلى خلعها قبل العملية.

 

 

٢. ما المسموح إحضاره للمستشفى؟

  •  من الأفضل لكم إحضار ما هو ضروري فقط، لا تحضر مجوهرات أو مالا أكثر من ١٠٠ ريالا، نقترح عليك إحضار: صورة للعائلة أو الأصدقاء إن كان هذا يشعرك بالطمأنينة والراحة .

 

هناك أشياء عدة إحضارك لها يجعلك أكثر راحة مثل:

  • هذا الدليل الصحي.
  • حقيبة صغيرة تحتوي فرشاة أسنان، معجون أسنان، مرطب شفة، صابون، شامبو ولوشن.
  • نظاراتك الطبية.
  • ملابس الاستحمام.
  • دفتر عناوين وأرقام أفراد العائلة والأقارب.
  • ملابس مريحة وواسعة.

 

 

٣. نظام الاستقبال للمستشفى:

  • قبل إجراء العملية الجراحية يجب عليك اتباع سياسة المستشفى حول إجراءات الاستقبال والفحوصات، هذه التعليمات ستعطى لك من الطبيب المختص.
  • بعد الدخول للمستشفى، سيطلب منك الممرض تغيير ملابسك الخاصة ولبس روب المستشفى وشباشب، إذا كنت تلبس طقم أسنان صناعية أو عدسات لاصقة فمن الأفضل إزالتها لاحتياطات السلامة.
  • سيطلب منك أيضاً التوقيع على أوراق موافقتك لإجراء العملية إن لم تكن قد وقعتها من قبل، توقيعك على هذه الأوراق يعني أن آلية إجراء العملية قد تم شرحها لك بشكل واضح.
  • سيتم قياس ضعط الدم لديك ومعدل نبضات القلب والتنفس والحرارة والطول والوزن. وسيتم وضع إبرة وريدية على ظاهر يدك لتتيح للأطباء إعطاؤك السوائل والأدوية بشكل أفضل وعبر الوريد مباشرة مما يضمن لك أكثر راحة واستقرار إن شاء الله.

 

 

٤. التخدير :

  • سوف يستخدم التخدير العام في العملية ولذا ستكون غائب عن الوعي وتحت عناية طبيب التخدير.

العديد من المرضى لديهم خوف طبيعي من عملية التخدير، والأنظمة المستعملة حالياً في المستشفيات تجعل من معرفة مشاكل التخدير ومعالجتها  عملية سهلة وسريعة، إذ تتم متابعة علاماتك الحيوية بشكل دقيق و إذا تم ملاحظة أي تغير بسيط فيها فسيتم بعدها إخطار كافة الفريق الطبي حولها مما يضمن التعامل السريع معها.

  • سيشرح طبيب التخدير لك المشاكل المحتملة جراء عملية التخدير العام قبل إجراء العملية الجراحية.    

 

 

٥. غرفة العمليات:

  • الدخول إلى غرفة العمليات ليس تجربة عادية لأغلبنا، ثق أن الفريق الطبي الخاص بك سيتفهم القلق الطبيعي الذي تمر به، إننا نعتقد أن الشرح المبسط للعملية الجراحية سيساعدك على التحضير لها.
  • الفريق الطبي يتكون من طبيب جراح، وطبيب تخدير، ومساعد جراحة وممرضين جميعهم سيقومون بمساعدة الجراح خلال العملية.
  • بمجرد دخولك غرفة العمليات سيعمل الطاقم الطبي جاهداً على ضمان راحتك، قد يكون دخولك لغرفة العمليات سيراً على الأقدام أو يتم نقلك من خلال سرير أو كرسي متحرك.
  • بمجرد وضعك على طاولة العمليات سيتم توصيل بعض الأجهزة إليك، سيتم إعطاءك مسكن سريع عبر الوريد ثم بعد دقائق قليلة يبدأ غيابك عن الوعي، سيقوم طبيب التخدير بتوصيل أنبوبة عبر الفم إلى داخل القصبة الهوائية لضمان مضي عملية التنفس بلا عوائق وسيتم ضخ غاز مخدر عبر الأنبوبة ليساعدك على النوم وإخفاء الشعور بالألم.
  • وبعدها سيتم توصيل أنبوب بلاستيكي صغير عبر الأنف إلى المعدة وأنبوب آخر يسمى القسطرة إلى المثانة.
  • العملية الجراحية عادة ما تستغرق من ٢ الى ٣ ساعات ولكن هذا يعتمد على نوع العملية.

بعد الانتهاء من الجراحة ووضع الضمادات على الجروح سيتم نقلك إلى غرفتك.

 

 

 

 

banner-ad2